نعم

​الشراكة مع القطاع الخاص:

هي اتفاقية تعاون بين وزارة التعليم ومنشأة خاصة يتم من خلاله التشارك في الخبرات، والأصول المتاحة لكلا الطرفين لإيصال خدمة أو منتج للنفع العام، بالإضافة إلى إتاحة المشاركة في المصادر والمخاطر، والأرباح المحتملة نتيجة هذا التعاون، وتسعى وزارة التعليم من خلال تلك الشراكات إلى المساهمة في النهوض بالقطاع الخاص دعمًا وتطويرًا، ومدّ جسور شراكات مستدامة لتنفيذ خطط التنمية، وتحقيق الأهداف، والغايات الوطنية من أجل رفاهية الوطن والمواطن، وتسهيلا للإجراءات. وفي هذا الاتجاه حققت وزارة التعليم شراكات متنوعة مع القطاع الخاص؛ في سبيل تمكين الأهداف السامية التي تسعى إليها رؤية المملكة ٢٠٣٠، وذلك استجابة لما يلقاه قطاع التعليم من القيادة، والاهتمام بتطوير العملية التعليمية، وتهيئة البيئة المناسبة للطلاب والطالبات، حيث حققت تلك الشراكات تعزيز فرص الاستثمار في المباني التعليمية، والبحث العلمي التي قطعت الوزارة في تلك الشراكات شوطاً إضافياً على طريق تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، وتحقيق التكامل بين الجهات الحكومية المشرفة على التعليم، وبين الشركات الاستثمارية التي تسعى إلى الاستفادة من الفرص المتاحة في هذا المجال.

blog img 

الشراكة مع تطوير للمباني TBC

وصف الشراكة

حققت الوزارة قفزات كبيرة في سبيل تعزيز بيئة الاستثمار التعليمي، وفتح قنوات استثمارية جديدة لتوفير المباني التعليمية، من خلال شراكتها مع "شركة تطوير للمباني TBC"، المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، والشركة الاستشارية المالية "HSBC العربية السعودية" لتطوير المباني التعليمية، وإطلاق برنامج "إنشاء البنية التحتية للمدارس الوطنية" وهو برنامج تنفيذي للشراكة مع القطاع الخاص بين شركة تطوير TBC ووزارة التعليم.

الاتفاقية
  • توفير بنية تحتية عالية الجودة في جميع المدارس في بيئة جذابة، وفقاً لأحدث التصميمات التي توفر مساحات كافية لممارسة مختلف الأنشطة، عبر تمويل وتصميم وبناء وإدارة مرافق المدرس حكومية في عدد من المناطق المحافظات في المملكة العربية السعودية؛ لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطالب والطالبة في كل عام.​