نعم
​​​ school image

الوزارة والمرأة.. حقوق وتمكين ومشاركة من أجل التنمية الوطنية

تسعى وزارة التعليم لتحقيق مستهدفاتها عبر منح المرأة حقها الكامل في التمكين والمشاركة؛ وذلك دعماً للتنمية الوطنية وتحقيقاً لأهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠، حيث عملت الوزارة على إكساب المرأة حق التعليم المجاني والمميز للوصول لنواتج تعليمية ملائمة وفعالة لخدمة الوطن ومستقبله التنموي.

وزادت وزارة التعليم نسبة مشاركة المرأة في جميع القطاعات التعليمية وعلى جميع المستويات الوظيفية، من خلال استثمار طاقاتها وقدراتها وتوسيع خيارات العمل أمامها وزيادة مشاركتها لضمان تكافؤ الفرص بين الجنسين، وتقلّدها للمناصب الوظيفية القيادية العليا في القطاعات التعليمية بأنواعها ومستوياتها، وصولاً إلى وكلاء وزارة ومديري عموم.

ولم تكتف الوزارة بمنح المرأة الفرصة لمواجهة الجمهور الداخلي، بل إن الوزارة تؤمن بالقدرات والكفاءات النسائية في مواجهة الجمهور الخارجي أيضاً، ومن ذلك تم تكليف ​متحدثةً رسميةً باسم وزارة التعليم للتعليم العام، وذلك للمرة الأولى في تاريخ الوزارة، وأول امرأة تشغل هذا المنصب على مستوى وزارة في المملكة.

وفي هذا السياق وجّهت وزارة التعليم بتقديم عدد من البرامج التعليمية والتطويرية في سبيل تحسين بيئة المرأة العاملة في المجال التعليمي، حيث أعلنت في وقتٍ سابق وضمن البرنامج الوطني لتطوير التعليم إطلاق مبادرة تحسين الممارسات المهنية والتربوية لدى المعلمات، والبعد عن العزلة المهنية، وتقدّم مجموعة من المحاضرات والندوات وورش العمل للمعلمات في جميع مناطق ومحافظات المملكة.


توفر وزارة التعليم للنساء العاملات فيها خدمات عدة، تمكنهن من أداء أعمالهن​:

  1. إتاحة وظائف خاصة بالنساء.
  2. إيجاد عدد من مقار حضانة لأطفال العاملات في قطاع التعليم.
  3. منح بدل نقل (توصيل).
  4. إتاحة فرصة التعليم عن بُعد في الجامعات، بهدف مساعدة المرأة على إكمال تعليمها من المنزل.